كتاب الاسبوع

المنجد في اللغة والأدب والعلوم

المؤلف:لويس معلوف، لويس بن نقولا ضاهر معلوف المتوفى سنة 1366هـ /1946م.

 

كاهن – لغوي – صحفي – مرب.

ولد لويس معلوف في بلدة زحلة سنة 1285هـ /1867م.، تلقى علومه الابتدائية في المدرسة الأسقفية واليسوعية في زحلة وأتمها في الكلية اليسوعية ببيروت، حيث أتقن اللغة العربية.

دخل الرهبانية اليسوعية، فأرسله رؤساؤه إلى أوربا لمتابعة دراسته، فدرس الفلسفة في إنجلترا، واللاهوت في فرنسا، ثم تولى التدريس في معاهد رهبانية في فرنسا لمدة عشر سنوات، واستفاد خلال وجوده في أوربا من التردد إلى المكتبات في باريس ولندن ومكتبة ليدن في هولندا.

عاد إلى المشرق فتولى التدريس في مدارس الإرسالية اليسوعية في مصر ثم في بيروت، كما تولى إدارة جريدة "البشير" وإصدار "تقويم البشير" لمدة تزيد على عشرين سنة.

أجاد لويس عدة لغات شرقية وغربية: الفرنسية – الإنكليزية – اللاتينية – اليونانية – السريانية.

من مؤلفاته: معجم "المنجد" ونشر كتاب "حوادث الشام ولبنان" لميخائيل الدمشقي وكتاب "السياسة" لابن سينا.

 

الكتاب:ظهر معجم "المنجد" للمرة الأولى سنة 1326هـ./1908م.، وفي مقدمة تلك الطبعة يشير المؤلف إلى "أن أرباب المدارس كثيراً ما قد لهجوا في هذه الأزمنة بمسيس الحاجة إلى معجم مدرسي ليس بالمخل المعوز ولا بالطويل الممل.... يكون قريب المأخذ"ويذكر المؤلف أنه عدل عن طريقة التطويل والتضمين، ودقق في إيراد المعاني وتحرير العبارة، وتحرى ما أمكن المحافظة على عبارات الأقدمين مع إغفال كل الألفاظ التي تمس حرمة الآداب".

والكتاب يضم جزأين: الأول بعنوان: "المنجد في اللغة"، والثاني بعنوان "المنجد في الأدب والعلوم"، وقد صُدّر الجزء الأول بالاصطلاحات المستخدمة في المعجم، وببعض الأحكام القياسية في الصرف: (مزيدات الأفعال – المشتقات – المصادر – المذكر والمؤنث – المثنى والجمع – التصغير – النسبة – كتابة الهمزة – الإبدال) ليتمكن الطالب من استعمال المعجم بسهولة ويسر.

والمعجم مقسم إلى ثمانية وعشرين باباً بعدد حروف اللغة العربية، يبدأ بباب الهمزة وينتهي بباب الياء، وتوزع الكلمات في الأبواب حسب الأصل الثلاثي للكلمة، ويعتمد الباب على الحرف الأول من الأصل ثم على الترتيب الهجائي للحرفين الثاني والثالث.

وفي كل مادة من مواد اللغة تبدأ المادة بالفعل الثلاثي ومضارعه ومصادره، ثم ترد الأفعال المزيدة بالترتيب: المزيد بحرف، ثم بحرفين، ثم بثلاثة أحرف، ثم تذكر الأسماء المشتقة المرتبطة بهذه المادة، فالجامدة، ويتبع فيها النظام نفسه، أي أن يذكر المجرد أولاً ثم المزيد، ويذكر المعجم معاني الفعل المتنوعة باختصار، ويضبط حروف الفعل بالحركات، ولأجل اختصار المساحة لا يذكر الفعل المضارع بل تُذكر حركة العين بوضعها فوق شرطة، ولا يكرر ذكر الفعل مع كل استعمال جديد، ويكتفي بوضع شرطة بدلاً من ذكره، واستخدم المؤلف بعض الرموز رغبة في الاختصار، وقد زينت بعض الصفحات بالصور التوضيحية لتساعد على فهم معنى الكلمة.

واختتم الجزء الأول بباب عنوانه: "فرائد الأدب في الأمثال والأقوال السائرة عند العرب" وقد جمع فيه المؤلف بعض ما تيسر له من الأمثال والحكم التي يتداولها الأدباء، زيادة في الفائدة، واقتصر على الأقوال الفصيحة، ورُتّبت الأمثال ترتيباً هجائياً حسب الحرف الأول من أصل الكلمة الأولى من المثل بعد ترك ما كان حرفاً أو اسماً موصولاً أو اسم إشارة أو أداة استفهام أو فعلاً ناقصاً، وترك الألفاظ التي لا يقوم لها معنى إلا بما بعدها، وقد عمد المؤلف إلى شرح بعض الكلمات الغريبة في المثل، كما شرح المثل وبيّن المقام الذي يستعمل فيه.

أما القسم الثاني وهو "المنجد في الأدب والعلوم" فقد ذكر الأب فرديناند توتل اليسوعي في مقدمته أن مؤلف المنجد حدثته النفس مراراً في أن يضع لمعجمه ملحقاً في الأدب والعلوم ولكن الظروف لم تسمح له بذلك، وقد تم تنفيذ هذه الفكرة بالتعاون مع نخبة من العلماء والأدباء وبالاستعانة بدوائر المعارف وتواريخ الأدب المتنوعة، وكان الرائد في اختيار المواد ما تطلبه الثقافة البشرية عامة والعربية خاصة.

وقد ضم هذا الجزء الأدب ومؤسساته وتاريخه ورجاله من عرب ومستعربين، من شرقيين ومستشرقين، كما ضم العلوم منذ القدم ورجالها في حقل اللاهوت والفلسفة والفلك والرياضة والطب والفيزياء والكيمياء والتاريخ والجغرافيا ومختلف الفنون، وقد زود هذا القسم بصور الأشخاص والمدن والآثار والخرائط والأعلام والمناظر الطبيعية،وتم التعريف بالمواد باختصار.

وقد انتقد بعض الباحثين هذا المعجم، وأخذوا عليه كثرة الكلمات العامية والمولدة فيه، وتعصبه الديني الشديد لكل ما هو مسيحي.

 

طبع:المطبعة الكاثوليكية – بيروت.

مقياس:21.3× 14سم.

عدد الصفحات:المنجد في اللغة 20+1093 صفحة.

                       المنجد في الأدب والعلوم 1+586+4 صفحات.

انظر:تاريخ الآداب العربية: لويس شيخو 464، الأعلام 5/247، الأعلام الشرقية 2/633، مصادر الدراسة الأدبية 2/699.

 

 

المنجد في اللغة والأدب والعلوم

مراجعات في الآداب والفنون

محمد علي

الكلية الحربية بين محمد علي والفاروق

طبقات الشافعية الكبرى

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
اتصل بنا
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع