كتاب الاسبوع

نتائج الأحوال في الأقوال والأفعال

المؤلفة:عائشة التيمورية، عائشة بنت إسماعيل تيمور المتوفاة سنة 1320هـ/1902م

ولدت عائشة في القاهرة سنة 1256هـ/1840م، وأحضر لها والدها في قصره الأستاذ إبراهيم مؤنس ليعلمها القرآن الكريم والفقه، وخليل رجائي ليعلمها النحو واللغة الفارسية، وتزوجت وهي في الرابعة عشرة من عمرها من محمد توفيق نجل حاكم السودان، وانتقلت مع زوجها إلى الآستانة وانقطعت بعد زواجها للمطالعة، وتوقفت عن الدراسة، وبعد وفاة زوجها عادت إلى القاهرة، وعكفت على الأدب، وأتقنت اللغات العربية والتركية والفارسية، وأقامت علاقات مع نساء الطبقة الراقية ومع بعض الأديبات العربيات.صدر للمؤلفة ديوان "حلية الطراز"ويضم شعرها العربي، وديوان "كشوفة" ويضم شعرها التركي، وقصة "نتائج الأحوال في الأقوال والأفعال"، ولها "مرآة التأمل في الأمور " و"اللقاء بعد الشتات".

الكتاب:تشير المؤلفة في مقدمتها إلى أهمية التربية في صلاح الطفل وتقول:" دعتني الرأفة بكل مغبون لقي ما لقيت إلى أن أبدع له أحدوثة تسليه عن أشجانه".

وقد رتبت المؤلفة القصة على خمسة فصول:

الفصل الأول: في إيقاظ الجاهل من غفلة خداع النفاق.

الفصل الثاني: في النهي عن الكبر والتمرد في القول والفعل.

الفصل الثالث: في اثنين يحتاج كل منها إلى اثنين، فصاحب الإدبار يحتاج إلى التمسك بالتقوى و الصبر، وصاحب الإقبال يحتاج إلى الشكر على النعم.

الفصل الرابع: في اقتطاف ثمرة الصداقة وعذوبة ذوقها.

الفصل الخامس: في حسن عواقب من صبر، وسوء عواقب الخيانة.

والكتاب عبارة عن قصة تربوية تعليمية تتجمع في خمسة فصول، تتحدث عن مملكة يحكمها ملك يدعى "عادل"رزق بابن وحيد اسمه "ممدوح" وحول الملك طرفان:طرف يجسد الخير يمثله الوزير "مالك" والنديم "عقيل"، وطرف آخر يجسد الشر يمثله"دشنام"المشرف على المالية و"غدّور" المشرف على الدفاع.

والقصة تأخذ مجراها عندما ينصح مالك وعقيل الملك بإسناد تربية ممدوح وتعليمه إليهما بعد أن لاحظا أن دلال الملك لابنه قد أفسد طباعه، فيوافق الملك على ذلك، ويقوم مالك وعقيل بالمهمة خير قيام.وتبدأ طباع ممدوح بالتغير ، ولكن دشنام وغدور يتدخلان لدى ممدوح ويحاولان إثارة عدائه للطرف الأول بحجة أنهما يستخدمان السحر للتأثير في الملك، وينساق ممدوح وراء هذه الأكاذيب، وتسوء معاملته لمن حوله، وتمضي الأيام، ويرسل الملك مالك إلى ملك العجم لخطبة ابنته لولده ممدوح، ويرسل عقيل الى الصين لإحضار مستلزمات العرس، وخلال غيابهما يموت الملك ويكلف دشنام وغدور عبدين لهما بقتل ممدوح، وينصّبان نفسيهما ملكين على البلاد.

ولكن العبدين لا يقتلان "ممدوح"، ويمرّ ممدوح بتجارب قاسية من التشرد في البلاد والسجن والعبودية والجوع، تؤثر هذه التجارب في أخلاقه فيدرك خطأ سلوكه السابق ويتعلم منها الصبر والتواضع، وعندما يعلم مالك وعقيل بموت الملك وتشرد ممدوح يبدآن رحلة البحث عنه، وبعد مغامرات كثيرة يلتقي ممدوح بمالك وعقيل، ويفكرون في خطة لاسترداد الملك من مغتصبيه ، ويستعينان بطبيب الملك الذي زُرع في القصر الملكي ليكون جاسوسا لمالك، ودبر الطبيب خطة محكمة فأوهم الملكين وأتباعهما بقدوم وباء، وسقاهما وأتباعهما شرابا منوما، مما مكن ممدوح وأتباعه من الدخول إلى القصر الملكي واستعادة ممدوح لملكه واعتقال مغتصبي العرش، وزفاف ممدوح من ابنة ملك العجم بعد أن رفضت طيلة غيابه الزواج من ابن عمها.

والقصة أشبه بالحكايات الشعبية وبألف ليلة وليلة لاعتمادها على كثرة المفاجآت والغرائب، والأجواء الخيالية غير الواقعية، وفقدان الترابط العضوي، واستخدام القصص الفرعية داخل القصة الرئيسة.

ومغزى هذه القصة يتمثل في بيان أثر تربية الطفل في سلوكه مستقبلاً، وحث السلطة على التزام العدالة في معاملة رعاياها، ولعل في اختيار اسمي الملك وابنه ما يوحي بالرغبة في علاقة سليمة بين الشعب وحكامه.

 

طبع: في مطبعة محمد أفندي مصطفى بمصر ــ 1305هـ/1887م.

مقياس: 23.5 × 15.7سم.

عدد الصفحات:107 صفحات.

انظر:الزركلي:الأعلام 3/240 ، داغر:مصادر الدراسة الأدبية 2/236 ، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين 4/760 .

نتائج الأحوال في الأقوال والأفعال

العلم الخفاق من علم الاشتقاق

المنجد في اللغة والأدب والعلوم

مراجعات في الآداب والفنون

محمد علي

الكلية الحربية بين محمد علي والفاروق

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
اتصل بنا
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع