معجم البلدان

معجم البلدان

المؤلف : ياقوت الحموي ، أبو عبدالله ، ياقوت بن عبدالله الرومي الحموي المتوفى سنة 626 هـ / 1229 م . 

جغرافي ، مؤرخ ، أديب . 

ولد ياقوت في بلاد الروم سنة 575 هـ / 1779 م ، و أسر صغيرا و جلب إلى بغداد ، حيث اشترى التاجر عسكر بن ابراهيم الحموي ، و اطلق عليه اسم ياقوت و نسب إليه ، اهتم مولى ياقوت بتعليمه لما رأى فيه سمات الذكاء ، فتتلمذ على لغويين كالعكبري ، و ابن يعيش و استخدمه مولاه في تجارته و في حساباته حيث كان المولى أميا ، و سافر ياقوت في أعمال سيده إلى بلاد كثيرة فتردد على جزيرة كيش ( في الخليج العربي ) و عُمان و بلاد الشام ، وبلدان آسيا الوسطى . 

في سنة 596 هـ قرر عسكر الحموي اعتاق ياقوت ولكن المؤلف بقي ملازما سيده في أعماله التجارية ، وبعد وفاة مولاه ، عمل في نسخ و تجارة الكتب ، وسافر إلى بلاد اسلامية كثيرة للعلم و التجارة ، فزار مصر وفلسطين وتبريز و الموصل و شرقي ايران ( نيسابور  ومرو و بلخ ) و تعرف إلى مكتبات هذه البلاد  و عاد منها بكتب كثيرة ، وتعرف في حلب إلى الوزير القفطي  وعرض عليه شراء ما يحمله من كتب ، ثم عاد إلى بلاد خراسان ,أقام فترة طويلة في مدينة مرو ، و حين اقترب الغزو التتري من مرو غادرها متنقلا في بلاد كثيرة حتى استقر في حلب ، وفيها أتم كتابه " معجم البلدان " وتوفي في هذه المدينة ، أهم مؤلفات ياقوت عملان هما : " معجم البلدان " و " إرشاد الأديب املعروف بمعجم الأدباء ، وله مؤلفات أخرى منها " المشترك وضعاً و المفترق صقعاً " و " المقتضب من كتاب جمهرة النسب " و " أخبار المتنبي " . 

الكتاب يشكل موسوعة جغرافية و تاريخية ولغوية و أدبية ، وقد استغرق المؤلف في تأليف هذه الموسوعة مدة طويلة من الزمن ، واستفارد ياقوت في تأليفه من أسفاره التي شملت بلدانا كثيرة في العالم الإسلامي ومن عمله في تجارة الكتب ونسخها و الذي مكنه من الاطلاع على كتب كثيرة ، وفي مقدمة هذا الكتبا يبين ياقوت موضوع الكتاب : هذا كتاب في أسماء البلدان و الجبال و الأودية و القيعان ، و القرى و المحال و الأوطان و البحار و الأنهار و الغدران و الأصنام " ، و بعد أن انتقد الكاتب المؤلفين السابقين لأخطائهم في ضبط الأعلام و في تحديد مواقها و في عدم ترتيبها في مؤلفاتهم ، بأن منهجه في الكتاب : " جمعت ما شتتوه ، ثم أذكر اشتقاقه .. ومعناه .. و في أي إقليم هو ... وكم المسافة بينه وبين ما يقاربه ، وبماذا اختص من الخصائص و ماذكر فيه من العجائب ، وبعض ما دفن فيه من الأعيان ونبذا مما قيل فيه من الأشعار .. وفي أي زمن فتحه المسلمون ... ومن ملكه في أيامنا هذه " . 

 

طبع : مطبعة السعادة بمصر _ ( ط1) 1324 هـ / 1906 م . 

مقياس : 23.6× 15.2 سم . 

عدد الصفحات :

الجزء الأول : 398 .

الجزء الثاني : 446 . 

 

انظر : معجم المؤلفين 83/4 ، موسوعة أعلام العلماء و الأدباء العرب و المسلمين 277/7 ، الأعلام 131/8 ، معجم المطبوعات العربية و المعربة 1943/2 . 

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع