جامع السلطان حسن ENCART LIVRE "LA MOSQUÉE DU SULTAN HASSAN"

جامع السلطان حسن ENCART LIVRE "LA MOSQUÉE DU SULTAN HASSAN"

 

المؤلف: هرتس، مكس هرتس باشا (Max Herz). (1273_1338هـ. /1856_1919م.).

 

 مهندس روماني، ولد في إقليم بنسلفانيا برومانيا في عام (1273هـ./1856م.). عاش في مصر من سنة (1298هـ./1880م.) إلى سنة (1333هـ./1914م.)، انضم إلى المكتب الفني في وزارة الأوقاف المصرية في عام (1299هـ./1881م.)، وفي عام (1308هـ./1890م.) أصبح المهندس المسئول عن صيانة المعالم الأثرية الإسلامية والعمارة القبطية بمصر. وصل إلى رتبة الباشا. وكان عضواً في لجنة حفظ الآثار العربية. وهو أول مدير لدار الآثار العربية (متحف الفن الإسلامي بالقاهرة حالياً). له العديد من المؤلفات عن الآثار الإسلامية بمصر. توفى في زيورخ بسويسرا.

 

المترجم: علي بهجت، علي بهجت بن محمود بن علي أغا. (1275_1343هـ. /1858_1924م.).

 

عالم من علماء التاريخ والآثار، تركي الأصل، مصري المولد ولد في قرية " بلها العجوز" التابعة لبني سويف، بالصعيد الأدنى في عام (1275هـ./1858م.) وتعلم بالقاهرة وأتم دراسته بها. في مدرسة الألسن سنة 1300هـ./1882م.، فعين معيداً للغة العربية في المعهد الفرنسي للآثار الشرقية. وشغف بالآثار وتعرف إلى  المستشرقين من علمائها. وأجاد الفرنسية والألمانية والتركية ثم الإنجليزية، إلى جانب لغته العربية. يرجع إليه الفضل في استخراج آثار الفسطاط بالقاهرة، تولى رئاسة قلم الترجمة بوزارة المعارف، ثم كان مساعداًَ لأمين دار الآثار العربية، فأميناً لها، فمديراً. فهو أول مصري تولى عملاً كان مقصوراً على الأجانب. واختير "عضواً" في المجمع العلمي المصري سنة 1318هـ./1900م. ألقى محاضرات في المجمع العلمي وكتب في الصحف والمجلات بحوثاً، ترجم بعضها عن اللغات الأجنبية. وصنف كتباً منها: "الأمكنة والبقاع" و "أطلال الفسطاط" وترجم عن الفرنسية: "جامع السلطان حسن" و "فهرست مقتنيات دار الآثار العربية" و "القول التام في التعليم العام".توفي بالقاهرة في سنة (1343هـ./1924م.).

 

الكتاب:أول الكتب التي تناولت مسجد ومدرسة السلطان حسن بالقاهرة ومن أندرها، الكتاب من القطع الكبير. يذكر المؤلف في مقدمة الكتاب "أن هذا المسجد "أعظم مساجد القاهرة" وأنه جدير بالبحث والنظر وأولى أن يعرف قدره وأن التأليف في موضوعه يكون أمراً لا يستغنى عنه أن جاء مستوفيا ً موافقاً للأصول الهندسية ولو خلا عن دواعي الجاذبية لذلك شرعنا في تأليف كتابنا هذا"، والكتاب مقسم إلى قسمين أساسيين هما:

 

- القسم الأول:يتكون من ستة أبواب، الباب الأول موقع الجامع وأوضاعه وأبعاده، الباب الثاني يتناول تاريخ بناء الجامع بالاعتماد على الكتابات المنقوشة على جدرانه، وعلى بعض الأواني والأدوات التي كانت به، وعلى المؤلفات التاريخية والجغرافية العربية وكتب السياح وأرباب الفن. الباب الثالث قدم فيه المؤلف بحثاً عن كيفية بناء الجامع و ملاحظات نقدية عما وقع في الجامع مغايراً لأصول الطراز العربي، وبحث للتعرف على أصل باني الجامع. الباب الرابع تحدث فيه المؤلف عما قامت به لجنة حفظ الآثار العربية بشأن الجامع، وعن حالة الجامع الراهنة. أما الباب الخامس فقد تناول من خلاله المؤلف الخطة المتبعة في عمليتي الترميم والتقوية المقتضى إجراؤهما فيه. أما الباب السادس فخصص لعرض النفقات التي ينبغي صرفها في عملية الترميم والتقوية وقد قدرت في وقتها بأربعين ألف جنيه مصري.

 

- القسم الثاني: مجموعة من اللوحات التفصيلية للمسجد تنوعت ما بين اللوحات المرسومة واللوحات المصورة، وبلغ إجمالي اللوحات عشرين لوحة. 

 

طبع:

- الطبعة الفرنسية: بمطبعة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية، القاهرة، 1317هـ./1899م.

- الطبعة العربية: بالمطبعة الكبرى الأهلية بمصر 1320هـ/1902م.

مقياس: 50×40 سم .

عدد الصفحات:

-       الطبعة الفرنسية: 41 ورقة.

-       الطبعة العربية: 41 ورقة.

انظر: الأعلام 4/268،جامع السلطان حسن وما حوله/ حسن عبدالوهاب. 1962م.

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع