جامعة أكسفورد تطلق اسم عبدالعزيز سعود البابطين على أعرق كرسي للغة العربية

Print
جامعة أكسفورد تطلق اسم عبدالعزيز سعود البابطين على أعرق كرسي للغة العربية
2016-09-16 - بواسطة :المكتبة

أطلقت جامعة أكسفورد البريطانية امس الخميس اسم عبدالعزيز سعود البابطين على أعرق وأقدم كرسي للغة العربية لديها وهو كرسي (أستاذية لوديان)الذي أنشئ عام 1636 على يد وليام لوديان رئيس جامعة أكسفورد آنذاك.

وقال رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية عبدالعزيز سعود البابطين في كلمة له خلال حفل التكريم: ان (أستاذية لوديان) للغة العربية من أهم وأقدم الكراسي التي أتاحت للغة العربية الوصول إلى جامعة أكسفورد العريقة.

وأوضح انه تم البدء بتطبيق الفكرة عام 1636 حين رأى وليام لود رئيس الجامعة في ذلك الوقت أن لا وجود للغة العربية في الجامعة فطلب من صديق له كان ممثلا دينيا لبريطانيا في حلب بسوريا أن يتعمق بدراسة اللغة العربية وآدابها حتى يعود ليتولى منصب (أستاذية لوديان) للغة العربية في الجامعة.

وأشار البابطين الى انه ومنذ ذلك الوقت توالى على شغر هذا المنصب 16 شخصية مرموقة ومن ذوي التخصصات العلمية البارزة.

وأضاف: "يتعين علينا أولا أن نقدر الجهود الكبيرة التي بذلها وليام لود، حيث وفر لهذا الكرسي خلال حياته دعما كبيرا من خلال تخصيصه إيرادات من أراضي (أبرشية براي) للانفاق على هذا الكرسي واشترى الكتب العربية التي تفيد الدارسين في هذا الجانب".

وذكر البابطين ان كرسي لوديان للغة العربية في الجامعة مر بمراحل عديدة خلال القرون الماضية مبينا انه نظرا لاهمية استمرار هذا الكرسي في عطائه عبر الزمن "فقد ارتأيت إحياء دوره وتقويته علميا بما يليق بمكانة لغتنا العربية وعراقة هذا الكرسي والجامعة التي يوجد فيها".

وأشار البابطين إلى أن مسعاه في دعم هذا الكرسي يأتي ضمن أهداف مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين التي أنشأت العديد من كراسي الدراسات في اللغة العربية في الجامعات الغربية المختلفة.

ولفت الى ان هذه الكراسي حققت نتائج إيجابية وتخرج منها آلاف الدارسين الذين شكلوا امتدادا للغة العربية ما بين المشرق والمغرب كي تبقى اللغة العربية وآدابها من اللغات الأساسية في العالم.

من جانبه اشاد عميد كلية الدراسات الشرقية في جامعة اكسفورد البرفيسور مارك سميث في تصريح ل (كونا) بالدور البارز الذي يؤديه عبدالعزيز سعود البابطين في دعم الثقافة والعلم في مختلف المناسبات.

وقال سميث : ان سبب منح جامعة اكسفورد كرسي للدراسات العربية للبابطين جاء بعد متابعة إدارة الجامعة لاسهاماته الكبيرة وتكريسه جزءا من حياته في دعم تعلم اللغة العربية في عدد من الجامعات الغربية.

من ناحيته أعرب مدير رئيس مركز الدراسات الشرقية يوجين روجن عن خالص شكر جامعة اكسفورد لدولة الكويت ولعبدالعزيز سعود البابطين على الدعم السخي الذي قدمه لمركز الدراسات الشرقية لدعم كرسي الدراسات العربية.

وقال روجن: ان كرسي (أستاذية لوديان) للغة العربية سيسهم في دعم الحوار والتفاهم بين الحضارة العربية الاسلامية والحضارة الأوروبية وسيعزز التواصل بين الحضارتين.

حضر الحفل الذي أقيم في حرم جامعة أكسفورد العريقة نخبة من اساتذة الجامعة وعدد من المثقفين الأجانب والعرب

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع