محافظ الخرج صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود

Print
محافظ الخرج صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود
2008-10-21 - بواسطة :المكتبة

استقبلت مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي محافظ مدينة الخرج في المملكة العربية السعودية الشقيقة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، وسفير دولة الكويت لدى المملكة حمد جابر العلي السالم الصباح، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد الرحمن بن ناصر آل سعود، ووفد من الديوان الأميري في الكويت. وكان في استقبالهم رئيس مجلس إدارة المكتبة الشاعر عبد العزيز سعود البابطين و المدير العام للمكتبة سعاد عبد الله العتيقي وأسرة المكتبة. واطلع الضيوف في جولة طافوا بها أرجاء المكتبة على نفائس الكتب التي تحتويها المكتبة،وخصوصاً المطبوعات المتعلقة بتاريخ المملكة العربية السعودية، ومسيرة المغفور له بإذن الله جلالة الملك عبد العزيز آل سعود ، واعتبر صاحب السمو الملكي الأمير عبد الرحمن بن ناصر آل سعود هذه المحتويات ذات قيمة تاريخية عالية، لما تدونه من تفاصيل هامة وحيوية عن وطنه.كما اطلعوا على التقنية العالية التي تسير وفقها قنوات المكتبة المعرفية. وفي كلمة له عقب انتهاء الجولة قال الأمير عبد الرحمن آل بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود: " لم تسعفني حروفي كي أجد ما يعبر عن مدى تأثري و إعجابي وهشتي من الجهد الذي بذل ولا زال للحفاظ على تاريخ مشرق كاد أن يضيع لولا الجهود التي بذلت للحفاظ عليه".وأضاف في الكلمة التي دونها في سجل المكتبة: إن هذا الصرح هو شهادة فخر لكل من يهتم بتاريخ الشعر العربي بكافة أنواعه، و رمز على أن هناك رجالا يستحقون الإعزاز والتقدير" . كما شكر في كلمته رئيس مجلس إدارة المكتبة الشاعر عبد العزيز سعود البابطين قائلا: "مهما قلت فلن أوفي ما رأيت حقه". من جانبه أعرب الشاعر عبد العزيز سعود البابطين في تصريح صحفي عن ترحيبه بالضيوف معتبراً أن للمملكة العربية السعودية الشقيقة دوراً بارزا وحيوياً في تكوين ملامح الثقافة العربية على مر العصور، وأكد أن المكتبة تحتوي على مطبوعات ومخطوطات قيمة تتعلق بمختلف نواحي المملكة التاريخية والأدبية، وأشار إلى وجود دواوين شعرية لشعراء من المملكة سواء من الرعيل الأول أو من الأجيال اللاحقة. وأشاد البابطين بوعي الضيوف الثقافي وما تلمسه من اهتمام كبير أبدوه تجاه العمل الثقافي المبذول في المكتبة، مشيرا إلى وجود ينابيع ثقافية هامة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، كالمكتبات التي تحتوي على مصادر متميزة ونادرة للفكر العربي. وأكد في ختام الجولة، أن "مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي" التي وصلت إلى مراحل متقدمة من العمل في الحقل الثقافي،أخذت عمقاً معرفيا أعمق بهذه الزيارة.

FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع