أحمد السيد عمر
أحمد السيد عمر
  • أحمد السيد عمر عاصم (الكويت).

  • ولد عام1919 بالكويت.

  • تلقى مراحل تعليمه الأولى في المدرسة المباركية ثم المدرسة الأحمدية, وتخرج في ثانوية العشار بالعراق 1940.

  • بدأ حياته العملية كاتباً للحسابات 1941 وتدرج إلى أن شغل منصب وكيل وزارة مساعد لشؤون النفط 1956, وسكرتير اللجنة التنفيذية العليا, ورئيس مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية لمدة عشر سنوات (عام 1965). وكان أول ممثل لدولة الكويت في الأوبك, كما ساهم في تأسيس الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية وكان عضواً في مجلس إدارته منذ 1961 وحتى عام 1985, فضلاً عن مشاركته بلجان أخرى كثيرة.

  • له مجموعة من القصائد المنشورة منها: إليكم يا بني وطني (القبس 1978), ونحن البنات (الوطن 1982), وعلم الكويت, التي كانت تدرس في مقرر المدارس المتوسطة الحكومية.

  • نُشر مقال عن الشاعر في جريدة الرأي العام 1996.

  • توفي عام 1998 (المحرر)

 

من قصائده : وطني الكويت

 

هذي الكويت بكل الحب أفديها  *** من كل عاديةٍ للدهر يزجيها 
 
ما المال ما الروح ما الأبناء إنْ نزلتْ   *** بها العوادي وغارت في مهاويها? 
 
تبارك اسم بلادي فهْو أربعةٌ  *** من أحرف الضاد قد رقَّتْ معانيها 
 
فالكاف أولها كبْرٌ وإن صَغُرَتْ  *** بعين شانئها لا عاش شانيها 
 
والواو وعْدٌ من الرحمن يحفظها  *** من الأذى ومن الأعداء يحميها 
 
والياء ثالثها يُمْنٌ فما برحتْ  *** أيامها فرحاً أُنْساً لياليها 
 
والتاء رابعها تبْرٌ بواطنها  *** لشعبها ولمن يرجو أياديها 
 
إنْ قيل ماذا بها أرضٌ قد اقتُطِعتْ  *** من الفيافي فما أحلى فيافيها 
 
أو قيل دولتها صغرى إذا قُرِنتْ  *** بغيرها فهْي كبرى في معاليها 
 
(بيضٌ صنائعُها سودٌ وقائعُها  *** خُضْرٌ مرابعها حمْرٌ مواضيها) 
 
حكامها رفلوا بالعز وادَّرعوا  *** بالعدل في الناس لا فخراً ولا تيها 
 
وشعبها الحر من إيمانه بهمُ  *** عاش القرون سعيداً في مغانيها 
 
يلقى الغريبُ بها أمنًا ومَكْرُمَةً  *** كأنما هو من أبنائها فيها 
 
فمَن يُكِنُّ لها شراً يصاب به  *** ومن يكنّ لها الحسنى يلاقيها 
 
الطامعون بها زالوا بغصَّتهم  *** بقدرة الله باريها وحاميها 
 
كم مرَّةٍ دنَّس الإخوان تربتها  *** فمزقَتْهم وفرُّوا في براريها 
 
وحاول الأحمق المعتوه من سَفَهٍ  *** وفتنةٍ ضمَّها فانهار معتوها 
 
سيري بلاديَ سيري للعُلا قُدُماً  *** سفينةً باسمِ مجريها ومرسيها 
 
عاشت كويتي ودام النصر رائدها  *** ونحن من دونها الأرواح تفديها
FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع