انتشار الكتاب الإلكتروني ومدى تأثيره على الكتاب الورقي

من 2013-01-20 إلى 2013-01-26

هل يصبح الكتاب الورقي من الماضي؟

بدأ الكتاب الإلكتروني في الآونة الأخيرة بالانتشار الواسع، وتشير بعض الدراسات إلى وجود أعداد هائلة من متصفحي هذه الكتب الذين هجروا الكتاب الورقي إلى شاشات الكمبيوتر والأجهزة الأخرى التي تعرض هذه الكتب.

ولكن حتى وإن كان ذلك منتشراً في الغرب أكثر من عندنا في الوطن العربي، إلا أن هذه الظاهرة بدأت تجد طريقها إلينا بوضوح، وهناك اليوم مئات المكتبات الإلكترونية على مواقع الإنترنت. وهو ما يطرح التساؤلات التالية، والتي نأمل إبداء الرأي فيها للوصول إلى وجهة نظر قريبة من الواقع:

•  هل تتوقع للقارئ الغربي أن يتحول كلياً إلى الكتاب الإلكتروني في الفترة المقبلة؟

•  هل تظن أن ظاهرة الكتاب الإلكتروني ستمتد بالزخم نفسه إلينا نحن القراء العرب، وتأخذ من بين أيدينا الكتاب الورقي؟

•  ولكن كيف يكون ذلك في ظل وجود أمية كبيرة بين القراء العرب على صعيد الكمبيوتر والأجهزة التقنية الأخرى التي تعرض لهذا الكتب؟

•  هل ترتاح للقراءة الإلكترونية أم الورقية؟

•  ما تأثير ذلك باعتقادك على الوضع الوضع الاقتصادي لسوق الكتاب وخصوصاً لدور النشر؟

•  أخيراً..هل تعتقد أن الكتاب الورقي سيصبح من الماضي؟ أم سيحافظ على مكانته؟

بإمكانكم الإجابة على تساؤل واحد من هذه التساؤلات أو جميعها، وسنتلقى الإجابات ويتم نشرها جميعها يوم الأحد 27/1/2013

شاكرين تفاعلكم مع منتدى المكتبة




التعليقات



مناف الكفري من الكويت - 2013-01-17 13:19:11

على الرغم من التنافس الكبير بين الكتاب الورقي من جهة والإلكتروني من جهة ثانية، إلا أن الأول سيبقى هو الأصل علمياً، والإلكتروني تابع ومساند لهذا الأصل، وما هو إلا امتداد طبيعي للحضارة التي طالت كل جوانب الحياة، ثقافية وغير ثقافية. ولعل ما يؤكد ذلك هو لجوء الباحثين إلى الاستعانة بالكتب الورقية المطبوعة كمصادر للدراسة والبحث.


محمد السخاوى من مصر - 2013-01-17 18:36:09

أتاح الكتاب الألكترونى ثقافة أشمل و أوسع للقارئ بسبب سهولة الحصول عليها، وقد أثرت سلباً على مبيعات سوق الكتاب الورقى . أناشخصياً صرت أمتلك أمهات الكتب فى اللغة و الأدب و التاريخ و الفلسفة و غيرها من العلوم مايزيد على ألف كتاب ألكترونى على الأقراص المدمجة CD's و ذاكرات التخزين .


ثائر الشاهين من جمهوريّة العِراق - 2013-01-18 00:48:36

في البدءِ كانتْ الأوراق .. و من هذا البَلَد انطلقتْ مسيرةُ الترميزِ الأولى .. ثمّ توالتْ انتصاراتُ النورِ تقصِمُ ظَهرَ الظلام في أروعِ ما يُمكنُ أن تُنتجِ البشريّةُ من حضارة. و ما نحنُ بصدد الحديثِ عنه هو إن كان ثمّةَ أوجُهُ مُقارنةٍ و عناصِرَ ترجيح، فبرأيي المُتواضِعِ أدلي : كانَ للكتاب الالكتروني إن جازَ التعبير، أثرُهُ في سُرعةِ انتشار المعارف إضافةً إلى ما يتعلّق بعامِل الزمن و كُلفة النقل، فللكتاب الالكتروني ميزة الكُلفة الماديّة المُنخفظة و التي لا يمكن مُقارنتها بتلكَ التي للكتاب المطبوع سيّما أنّ للقارئ اليوم رغبة جامِحة للإطّلاعِ على معارفَ مُتنوّعة ما يُثقِل كاهلَهُ في بِلادٍ قلّما يجِدُ المرءُ فيها ما يسدُّ بهِ ثغرات العوزِ و الفَقر التي ابتليَ بها المواطِن العربيّ قبل و بعد زمن الثورات و مواسِمِ الـ" ربيع " خريفيّ القَسَمات . شُكراً لمساحةِ البَوح هذه .


حنان علي من الكويت - 2013-01-18 15:19:17

مكتبة البابطين من أروع المكتبات التي تيسر عملية البحث عن الشعر والشعراء


عبدالله السيد علي من الكويت - 2013-01-18 17:10:10

أعتقد أن التاثير في المستقبل سيكون كبيرا، ولكن ليس على المنظور القريب، على الأقل بالنسبة للأجيال السابقة التي ما تزال تقرأ من الكتاب الورقي كما أن معارض الكتب في الكثير من الدول ما تزال نشيطة، ولكن مع ذلك فأظن أن المستقبل سيكون للكتاب الإلكتروني وذلك بعد ان يكبر الجيل الجديد وتصبح مساحات النشر له.


منذر الوائلي من جمهورية العراق - 2013-01-18 22:18:57

الكتاب الالكتروني هو أيسر حاليا للقراءة وذلك أنه ليس ذا حجم مادي ويمكن تخزين مئات الكتب دون تكلفة تخزينية مادية وأيضا البحث الالكتروني أيسر وأسهل كما أن الكتاب الالكتروني يزود بالوسائط المتعددة وهذا غير ممكن بالمطبوع ولكن للمطبوع قيمته في الارث الثقافي والحضاري وانا من ناحية اقتصادية فعالم الديجيتال أثر بشكل كبير على سوق المطبوع والدليل توقف اكثر من دار نشر وكذلك جرائد ومجلات ورقية


أحمد عاشور أحمد يس من مصر - 2013-01-19 10:30:48

الكتاب هو أفضل صاحب للأنسان منه يتعلم ومنه يتثقف الكتاب الألكترونى لا يعوض لذة ما فى الكتاب الورقى..حيث أننى جربت المصحف الألكترونى والمصحف الورقى فارق شاسع بينهم ‏..


مظفر عبدالله راشد من الكويت - 2013-01-19 10:41:29

لا يزال مبكرا الحديث عن تأثير هام للكتاب الالكتروني على الكتاب الورقي في المحيط العربي . اذ أن المسألة مرتبطه بإنتشار التكنولوجيا الرقمية بين الناس في المجتمعات . ومن البديهي ان هذا الانتشار مقتصر على دول الخليج فقط ، ورغم ذلك فان الكتاب والصحيفة الورقية لا تزالان لهما الرياده في المنطقة ، فيما العكس مجده في امريكا وبعض الدول الاوربيه . من جانب أخر ، فتوقعاتي ان غزو الالكتروني للورقي سيأخذ وقت أطول في المنطقة العربية لأسباب تكنولوجية واقتصادية وثقافية .


هيفاء المبارك من الكويت - 2013-01-19 12:21:37

تأثير الكتاب الإلكتروني بالنسبة لي لازال ضعيف برغم توفره في اليد دوما من خلال الاجهزة الصغيرة التي نحملها الا أنه غير مؤثر بالنفس والفكر والقلب كما الكتاب الورقي. أما انعكاسه على الوضع المعرفي والثقافي فهو مساعد كبير لسهولة الوصول للمعلومة في أي وقت وفي اي مكان لمن يرغب بالمعرفة السريعة وهذا واضح من خلال المسابقات الثقافية في المنتديات وسرعة الإجابة من المشاركين. التأثير الإقتصادي بات واضحا على دور النشر وأصبح اغلاق بعض الدور مؤثرا على أصحابها وعلى الكتاب والمؤلفين. وارتفعت قيمة طباعة الكتب من ناحية أخرى لتغطية التكاليف الأولية لدور النشر الباقية شكرا لهذه المساحة للمشاركة


طارق السعيد محمد الرفاعي من مصر / الكويت - 2013-01-19 17:13:28

بالنسبه لي انا احب الكتاب الورقي ولكن لي زملاء يحبون الكتاب الالكتروني وفي بعض الاوقات اقوم انا بطبع الكتاب الالكتروني علي الورق كي استمتع بقراءته وشكرا


عبدالله المحمود من دولة الكويت - 2013-01-19 22:38:38

رغم معرفتي بأحوال القارئ في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية إلا أنني أؤكد لكم بأن الكتب المطبوعة لا تزال تحتفظ بقيمتها لدى القراء ولكن لا ننكر في نفس الوقت ان الكتاب الالكتروني بدأ يستحوذ على عدد غير بسيط من القراء وبالتالي فان انعكاسه علينا نحن العرب فالاجهزة الحديثة أصبحت متوفرة وأصبحت القراءة عبر الشاشة وسيلة للعديد منا ولا أرى أن هناك أمية خصوصا أن الأجهزة الحديثة تتوفر فيها مميزات كبيرة تتيح لذوي المعلومات البسيطة استخدامها بكل سهولة وعن نفسي رغم عشقي للكتب وتصفحها يدويا لكنني اظطررت للقراءة مؤخرا عبر الكتب الالكترونية وذلك لانها لا تتطلب مني حملها ولكن الكتب التي أحرص على فهمها لا بد أن ابحث عنها مطبوعة لكي أدون ملاحظاتي بسهولة. الكتاب الالكتروني أصاب مكتبات ودور نشر وصحف بخسائر كبيرة وهو بشكل طبيعي أضر فيها اقتصاديا مهما بلغت التكنولوجيا من قوة تبقى للكتب قيمتها لدى عشاقها وأخيرا شكرا لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي التي أتاحت لنا عبر هذا الفضاء الالكتروني أن نشارك بآرائنا الثقافية متمنيا لهم التوفيق والنجاح


ام أسامه من مصر - 2013-01-19 22:57:41

سيظل الكتاب الورقي افضل من الكتاب اﻹلكتروني ﻷن القراءة من طريق الكمبيوتر لها أضرار عديدة على قوة البصر لدى القارئ و ﻻتشعر القارئ بالمتعة الروحية التي يستمتع بها بالقراءة في الكتاب الورقي


عبدالرحيم العثمان من الكويت - 2013-01-20 11:15:15

انها حرب بين القلم والالكترونيات ومهما بلغت الالكترونيات من قوة ومميزات الا ان للقلم صولته وجولته وفي النهاية قد تترجح كفة احدهم على الاخرى ولكن الظروف ستحدد من هو الذي سيبقى ومن سيندثر وعن نفسي فان للمطبوع شوق ومتعة وللالكتروني حاجة بسبب الظروف شكراً مكتبة البابطين


عبدالهادي محمد من الكويت - 2013-01-20 13:07:38

لا أتوقع أن القارئ الغربي أو حتى العربي سيتجه كليا للكتاب الالكتروني فالكتاب الورقي لا زال له محبين وفي نفس الوقت لا ننكر أن الثورة التقنية ساهمت بتقليص دور الكتاب الورقي الاجهزة الحديثة سهلة وبسيطة وهذا سيساعد الجميع على استعمالها ولا أظن أنها عثرة في طريق القراءة اطلاقا وأنا شخصيا أفضل القراءة عبر الشاشة لانها أيسر وأنسب لي خصوصا أنني أستطيع البحث في نفس الكتاب أو عبر الانترنت بمقتطفات من الكتب الالكترونية وربما في المستقبل سيكون مصير الكتاب الورقي الارشيف لا أكثر


أحمد شبَّان من المملكة الأردنية الهاشمية - 2013-01-20 13:13:25

نشكر في البداية مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي ورئيس مجلس ادارتها الشيخ عبدالعزيز البابطين حفظه الله أما بخصوص الموضوع فلا يمكن أن تندثر الكتب الورقية شئنا أم أبينا لأنها الأصل لكن انحصارها بسبب التقنيات هذا أمر يعود لذوق القارئ نفسه وأرى لابد أن تتحول كل المكتبات إلى الالكترونية لتيسير المهمة أمام القارئ العربي وبنفس الوقت يمكن معالجة القصور المادي لدور النشر وغيرها عبر تفعيل السوق الالكتروني خصوصا ان السوق الالكتروني للكتب في الوطن العربي ضعيف جداً وشكرا جزيلا لهذه الساحة الثقافية وتحية من قلب عمّان لشقيقتها الكويت


آدم محمد أحمد من السودان - 2013-01-20 13:26:34

لا يمكن أن أتخيل أن يغادر الكتاب ساحة العلم والتعليم فهو الأساس والاصل وكما رأينا في السابق أن التطور قضى على كثير من معالم الحياة السابقة والبدائية فكثير من المهن توقفت بسبب الاجهزة الحديثة إذا نرى سيبقى مناصرين للقلم والورقة وسيظل هناك مستخدمين للتكنولوجيا وسأكون أنا من أنصار القلم والورق


عبدالله توران من تركيا - 2013-01-20 14:13:19

عذرا على بساطة تعليقي وذلك أن العربية لدي ليست قوية. كتاب الورق لن ينتهي ولا يتوقف لأنه رأس المعرفة


نجوى العتيبي من السعودية-الرياض - 2013-01-20 22:45:47

تحية طيبة: الكتاب الإلكتروني ليس ظاهرة حديثة؛ لذا يمكن أن نقول إن حضوره لم يخل بجمهور الكتاب الورقي، وأكبر دليل على هذا (معارض الكتاب الدولية ) التي تقام كل سنة في كرنفال عظيم يضم جميع طبقات المجتمع، ولو كان القارئ لا يهتم بهذه الكتب لما تعنّى للحصول عليها، كما أن دور النشر لو لم تجد الإقبال عليها لما شدت الرحال من بلد إلى بلد من أجل بضع وريقات! وبصفتي باحثة: أجد اضطراري للقراءة والبحث في كتاب إلكتروني الحل الأخير والأضعف فبعض الجامعات ترفض أن يرجع الباحث إلى كتاب إلكتروني، إضافة إلى أن مكتبات بيوتنا لها علينا الحق في عمرانها بما هو ثري سمين، وبيت ليس فيه كتاب جياع أهله! *دمتم !


حاتم يعقوب ابو الهوى من الكويت - 2013-01-21 08:35:27

لا أتوقع أبدا أن تُستبدل الكتب بالمكتبة الالكترونية


درر الهاشم من الكويت - 2013-01-21 09:16:04

بكل سهولة عالم التكنولوجيا بدأ باكتساح العالم والكتب الورقية بدأت تتلاشى ومن تجربة شخصية جربت القراءة الالكترونية عبر القارئ الالكتروني Amazon Kindle Paperwhite 3G وأنصحكم باستخدامه وهو سهل ويتيح الكثير من المزايا فالقراءة أصبحت متعة تتيح لكم الكثير من الخيارات وقريبا ستكون الكتب الالكترونية هي المسيطرة بلا منازع


عبدالحليم الآغا من لبنان - 2013-01-21 11:19:22

الكتاب الورقي يتيح بعداً أفضل للمعرفة والتأمل بينما النشر أو الكتاب الالكتروني يعطي فكرة عن الموضوع ولا يمكن للقارئ التعمق الكافي في دراسة الكتاب لصعوبة التركيز في الشاشة‏ كذلك الكتاب الإلكتروني لا يوجد حماية على حقوق المؤلف ويسهل سرقته على عكس الكتاب الورقي


حسين محمد من الكويت - 2013-01-21 13:02:51

ذكر( إمبرتو إيكوا) في محاضرته القيمة التي ألقاها في مكتبة الإسكندرية بمناسبة افتتاحها : "كانت المكتباتُ عبر القرون وسيلةً مهمة للحفاظ علي الحكمة الجماعية. وكانت ومازالت نوعا من العقل الكوني الذي يمكننا من خلاله استعادة ما نسيناه أو معرفة ما نجهل من الأمور أو المعلومات. ولذا فالمكتبة هي أفضل ما صممه العقل البشري لمحاكاة العقل الإلهي حيث تري فيها الكون بأكمله وتفهمه في ذات الوقت." ثم يردف: "المقالات التي تنشرها الصحف والأبحاث التي يقدمها بعض الباحثين الأكاديميين تتحدث كثيرا عن احتمالية موت الكتاب وذلك في مواجهة عصر الكمبيوتر والإنترنت. فلو كان لزاما علي الكتب أن تختفي، مثلما حدث لألواح الطين والمسلات التي تنتمي لحضارات عصور سحيقة لكان هذا سببا وجيها لإلغاء المكتبات ، على أنني أنتمي إلي تلك الحفنة من الناس التي مازالت تعتقد أن للكتاب المطبوع مستقبلا. وأن جميع المخاوف المتعلقة باختفائه ما هي إلا مثال آخر لبعض المخاوف المرعبة المتعلقة بانتهاء شيء ما، بما في ذلك انتهاء العالم." (مستقبل العلاقة بين الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني) إعداد الكاتب: مجدي شلبي


د. علياء الداية من سوريا - 2013-01-21 17:51:10

•  هل تتوقع للغرب أن يتحول كلياً إلى الكتاب الإلكتروني في الفترة المقبلة؟ سيتحول الغرب إلى الكتاب الإلكتروني بصورة غالبة ولكنها ليست كلية، أرى أن للكتاب الورقي حضوره ولا سيما لدى كبار السن، وكذلك لدى شريحة من القراء الذين يحبذون وجود كتاب ورقي إلى جانبهم لقراءته قبل النوم أو في الأسفار الطويلة. •  هل تظن أن ظاهرة الكتاب الإلكتروني ستمتد بالزخم نفسه إلينا نحن القراء العرب، وتأخذ من بين أيدينا الكتاب الورقي؟ نعم أعتقد أن الكتاب الإلكتروني سيغدو أكثر انتشاراً بين القراء العرب، وإلى حد كبير سيستولي على مكانة الكتاب الورقي، فنحن الآن نجد على شبكة الإنترنت العديد من الكتب الإلكترونية متاحة للتحميل المجاني، ولا سيما المشهور من المؤلفات كالروايات والدراسات النقدية المحلية والمترجمة. ومن الملحوظ أن ما يوجد في الإنترنت هو العمل الرائج لأسباب متنوعة. أحياناً تواجهنا مشكلة عدم العثور في الشبكة على كتاب مهم لكنه لم يحظ بقارئ متحمس يقوم بتحميل نسخة منه للراغبين، وهذا يضعنا أمام مشكلة الحصول على الكتاب في ظل ضعف توزيع الكتب وقلة المكتبات والظروف الصعبة الخاصة بدور النشر العربية. •  ولكن كيف يكون ذلك في ظل وجود أمية كبيرة بين القراء العرب على صعيد الكمبيوتر والأجهزة التقنية الأخرى التي تعرض لهذا الكتب؟ أمية القراء العرب في مجال الكمبيوتر وغيره من الأجهزة التقنية آخذة في التضاؤل، يمكن أن نجد شخصاً أمياً من ناحية القراءة والكتابة ولكنه يستخدم الهاتف الجوال بتقنياته المتقدمة. بات عصرنا يعتمد على الإشارة والرموز بشكل كبير، ولذلك فإن الأشخاص القارئين والمثقفين والمطلعين سيواصلون اهتمامهم ورقياً وإلكترونياً دون عائق. •  هل ترتاح للقراءة الإلكترونية أم الورقية؟ أرتاح للقراءة الإلكترونية في حال كان تصميم الصفحة في الكتاب مريحاً من حيث حجم الحرف وأبعاد الصفحة ووضوحها. أما القراءة الورقية فهي ضرورة في بعض الأحيان حين لا يمكن العثور على كتاب إلكتروني، وحين تكون للكتاب حقوق نشر تمنع تسربه الإلكتروني. •  ما تأثير ذلك باعتقادك على الوضع الاقتصادي لسوق الكتاب وخصوصاً لدور النشر؟ ليس لانتشار الكتاب الإلكتروني تأثير على نسخته الورقية في حال كان الكتاب رائجاً، فسوف يشتريه الكثيرون وتربح من ذلك جهات كثيرة سواء دار النشر أو من يقوم بتصوير النسخ وتوزيعها. ولكن على المدى الطويل سيشغل الكتاب الإلكتروني الساحة، ولذا أرى أن بإمكان دور النشر زيادة التوجه نحو إصدار نسخ إلكترونية مخصصة للبيع وفي الوقت ذاته لها حقوق نشر، هذا سيسهل على القارئ الحصول على الكتاب أينما كان وبتكاليف معقولة تمنعه من التردد في شرائها ورقياً من مواقع تتطلب قيمة عالية لقاء شحنها إلى مكان إقامته. •  أخيراً..هل تعتقد أن الكتاب الورقي سيصبح من الماضي؟ أم سيحافظ على مكانته؟ لن يحافظ الكتاب الورقي على مكانته، لكنه في الوقت نفسه لن يصبح من الماضي، سيبقى له حضوره وقد تتخصص بعض دور النشر في الكتب الورقية، وهذا يعني توافر مواصفات خاصة في هذه الكتب قد تكون ذات صلة بالتراث أو طبعات محدودة من روايات أو نسخاً تذكارية، وقد يفضّل بعض القراء التوصية على كتب معيّنة ورقياً تطبعها لهم دار النشر. أما الكتب الإلكترونية فستكون الأسهل في التعامل والقراءة والانتشار عبر العالم.


محمد ظاهر السوباط من الكويت - 2013-01-22 03:38:13

لا أعتقد أن الكتاب اﻹلكتروني سوف يتفوق على الكتاب الورقي لسبب وجود عمر افتراضي لالكترونيات وأجزم أن الكتاب الورقي سيحافظ على مكانته حتى في زمن التطور فهو ليس معرض للاختراق والتحريف كالالكتروني .


عادل الناصر من الكويت - 2013-01-22 10:58:57

الكتاب الإلكتروني هو مقابلٌ إلكتروني لكتاب مطبوع، وقد يكون الكتاب قد أُلّف بصورة إلكترونية من البداية، وقد لا يكون هناك كتاب مطبوع مناظر له. كانت كتب مشروع غوتنبرغ من أوائل الكتب الإلكترونية العامة، والذي بدأه Michael S. Hart في 1971. وكانت النماذج المقدمة في السبعينات في شركة بارك كاقتراحات للحاسوب المحمول Dynabook هي من أوائل تنفيذات الحواسب الشخصية التي تستطيع قراءة الكتب الإلكترونية الكتب الإلكترونية أسهل في الحمل والتخزين؛ فهي متاحة للقراء أينما كانوا عن طريق أجهزة الهواتف المحمولة، كما يمكن لقارئ الكتب الإلكترونية حفظ آلاف الكتب، الحد الوحيد هو حجم الذاكرة. يمكن بيع عدد لا نهائي من الكتاب الإلكتروني بدون نفاد الكمية سهولة الترجمة؛ إذ تتيح بعض المواقع إمكانية ترجمة الكتب الإلكترونية إلى لغات مختلفة، فيكون الكتاب متاحاً بعدة لغات غير التي تم تأليفه بها. خصائص القارئ الإلكتروني: على حسب القارئ الإلكتروني المستخدم فإنه يمكن القراءة في الإضاءة المنخفضة أو حتى في الظلام. العديد من القارئات الإلكترونية الحديثة بها إمكانية تكبير وتغيير خط الكتاب، وقراءة الكتاب بصوت، والبحث عن كلمات، وإيجاد التعريفات، ووضع علامات. يمكن للكتب التي تستخدم خاصية الحبر الإلكتروني أن تقلد شكل الكتاب المطبوع مع استهلاك ضئيل للطاقة. الحماية: باستخدام إدارة الحقوق الرقمية يمكن حفظ نسخ احتياطية من الكتب الإلكترونية لاسترجاعها في حالة الضياع أو التلف، بدون الدفع مرة أخرى للناشر


عابد محمد من سوريا - 2013-01-22 12:41:09

ربما ساختصر نقطة مهمة غابت عنكم وذلك أن جهاز "ايسبرسو بوك ماشين" الذي تم تطويره مؤخرا يقوم بتحويل أي كتاب إلكتروني لكتاب ورقي مطبوع في غضون دقائق معدود حيث أن التقنية التى تحول المادة الالكترونية إلى كتاب ورقى تتيح لأى شخص يستخدمها التحكم فى عوامل متعددة تشمل قياسات الكتاب وغلافه وتصميمه وتكلفته وتقوم هذه التقنية بتحضير نسخ من الكتب النادرة او " التى باتت خارج الطباعة" وهى تساعد باعة الكتب بطريقتين:فهى تقدم لهم جودة افتراضية فائقة بحيث يمكنهم محاكاة شبكة امازون الالكترونية الشهيرة فى عالم الكتاب من مجرد محل صغير للكتب. واغلب المستفيدين من هذه التقنية ينتمون لما يعرف بالناشرين الذاتيين ، فضلا عن تشجيع النشر الورقى بالاستفادة من مواقع مثل جوجل بصيغ رقمية مرخصة والسرعة الفائقة فى تحويل الكتاب الالكترونى إلى كتاب ورقى.


منتظر أحمد من ليبيا - 2013-01-22 13:09:55

وخير جليس في الزمان كتــاب ، رحمك الله أبا الطيب كم عبرت ما في خلجات أنفسنا إن مجالسة الكتاب الورقي وتقليب صفحاته لذة قليل يدركها فكما يقول أحدهم:صحبة الناس فملوني ومللتهم ,وصحبت الكتاب فما مللتة ولاملني. لن يندثر القلم وبه سيظل الكتاب حياً شكراً مكتبة البابطين


عزام من المملكة العربية السعودية - 2013-01-22 14:05:52

من وجهة نظري الكتاب لإلكتروني أفضل, لانني بكل بساطة أقدر اتصفحه من خلال الكمبيوتر وأيضا الموبايل وأستطيع اتصفحه في اي مكان أو زمان, بالاضافة أنه سهل في الإقتباس او في كتابة البحوث وسهل اني ابحث في كامل بالكلمة الي احتاجها, ثالثاً الالكتروني أوفر في القيمة وأقدر استفيد منه لسنين طويلة ويمكن حتى أعيره لأصحابي من غير اني أفقد النسخة الأصلية, بالماضي من المستحيل أوصل للكتاب الذي أبحث عنه لأن أغلب المكتبات حولنا توفر كتب معينة والكتب التخصصية نادرة من وجهة نظري الكتاب الكتروني افضل بكل الاعتبارات ولا مجال للمقارنة


فيصل العجمي من الكويت - 2013-01-22 14:41:21

لا أتوقع أن يتحول الغرب للكتاب الإلكتروني لأنهم يعرفون خطورة ذلك . بالنسبة للدول العربية أعتقد أنها تلقى قبول عند الأكثرية . المحب للقراءة وجد بغية في التكنولوجيا الحديثة بتوفر كثر من الكتب بصيغة pdf , مع خدمات مجانية مثل جوجل درايف توفر لك 6جيجا مساحة مستندات بامكانك تحمل تقريبا 600 كتاب , يعني مكتبة متنقلة في جهازك , وخاصة الموسوعات والمراجع الكبيرة . طبعا القراءة الورقية أفضل , ولكن الألكترونية تكون متوفرة أكثر من الورقية . دور النشر لم تعد ربحية وأخشى أن أكثرها سيغلق من قلة الزبائن , لأن أغلب الكتب موجودة في الأنترنت . أعتقد وأؤمن أنة سيحافظ على مكانته . ولكن لابد من مواكبة العصر وجذب القراء بطرق مبتكرة . في سنة تم تنزيل 600 مليون كتاب ألكتروني في الصين وهذا دليل على رواج هذة الكتب خاصة في أكبر دولة فيها تعداد سكان . وصحيفة نيوزويك الامريكية توقف الطباعه الورقيه وتعلن انهيار الورق امام المواقع الالكترونيه . مع تقدم الدول الورق يكون للمتذوقين للقراءة .


فاخر محمد من النرويج - 2013-01-23 09:18:35

التكنولوجيا غيرت ملامح الحياة وبدأت رويداً تسيطر على جميع جوانبه وهذا يجعلني أرى أننا يوما وراء يوم نبدأ بتغيير نمط من أنماط حياتنا والكتاب هو أحد المتأثرين بهذه الموجة فالدنيا علمتنا أنه مهما بلغت مقدرة التكنولوجيا إلا أنها غير قادرة على محو الأمور البدائية لذلك فالكتاب الورقي سيبقى شئنا أم أبينا . من مملكة النرويج وعاصمتها أوسلو أجمل تحية لمكتبة البابطين وساحتها الثقافية


عبدالعزيزالدخيل من المملكة العربية السعودية - 2013-01-23 12:16:40

بسم الله الرحمن الرحيم اشكر مكتبة البا بطين على هذا المنتدى وعلى رأسها السيد عبدالعزيزسعود البا بطين رئيس مجلس الادارة واشكر كذلك المدير العام للمكتبة الاستاذة سعاد العتيقي على جهودهم المتميزة في مجال الثقافة والادب وهذا مدعاة لنا بالفخر بوجود هذا الصرح الثقافي الكبير بالنسبة للكتاب الالكتروني انا من وجهة نظري لن يأخذ مكانة الكتاب الورقي لان القرأة لها طا بعها الخاص وانا اعتبر القرأة الورقية شيئآ معنويآ لدى القاريء اتمنى لكم التوفيق والنجاح الدائم والله الموفق


محمد مال الله من الكويت - 2013-01-23 17:22:29

أرى أن الكتاب الالكتروني أكثر راحة ومع الوقت وشيء طبيعي الكتاب الورقي سوف يقل استعماله ويمكن أن الناس أحبت الكتب العادية لكني أحببت القراءة مع الايباد


لولوة بدر من الكويت - 2013-01-23 17:28:32

لكل نوع من الكتب طريقة أفضل للقراءة الكتب العلمية والتي فيها مصطلحات وتتطلب ترجمة افضل شيء تكون الكتب الالكترونية والباقي مثل الادبية والتاريخية ليس هناك أفضل من الكتب الورقية لانها تحتاج إلى تأمل وتفكير


محمد عبد الله من مصر - 2013-01-23 19:48:14

إن الكتاب الالكترونى هو الحل الامثل للباحث والطالب والاستاذ ؛ فالكتاب الالكترونى يختصر من الوقت والجهد ، وإن كان متعب فى قراءته إلا انه مريح بالنسبة لمن لا يستطيع ان يشترى كتابا أو لا يجده ، وليس فى ذلك غنى عن الكتاب الورقى


عبدالله الثابت من دولة الكويت - 2013-01-24 11:02:54

سأقتبس جزءاً من مقالة الكتاب الإلكتروني يهز عرش الكتب الورقية في مجلة الكويت: هل ستحتل شبكة الانترنت والكتب الالكترونية مكان المكتبة التقليدية والكتب المطبوعة، وتغني عنها؟ وهل تسود الثقافة الالكترونية وتختفي الثقافة الورقية؟ الحقيقة وكما يؤكد الخبراء في هذا المجال أن الانترنت لن يحتل مكان الكتب والمكتبة الورقية ويغني عنها لأسباب عدة، منها: 1 ـ أن الانترنت لا تحتوي كل شيء، فبالرغم أن الشبكة تحوي ما يفوق بليون صفحة،لكن المعلومات «القيّمة» المتاحة مجانا على الانترنت قليلة جدا. 2 ـ أن شبكة الانترنت مكتبة ضخمة بلا تنظيم:فيمكن تمثيلها بالمكتبة الضخمة غير المنتظمة وغير المفهرسة، وبصرف النظر عن محرك البحث الذي تستخدمه أو حتى مجموعة المحركات مجتمعة، فإنك لن تستطيع بحث المحتوى الكامل للانترنت. وهذه حقيقة رغم أن العديد من المحركات تدعي أن في إمكانها ذلك، لكنها تفشل في القيام ببحث موجودات كامل الشبكة. كما أن ما تقوم ببحثه هذه المحركات قد لا يكون محدثا بشكل يومي أوأسبوعي أو حتى شهري، الأمر الذي لا يتطابق مع ما تتضمنه إعلانات تلك المحركات. 3 ـ أن الجودة غي بمخاطر الفشل في النشر. كما أن أي إنسان بإمكانه استئجار موقع على الانترنت أو حتى البحث عن موقع بالمجان ويغرق الانترنت «بخزعبلات» ما كان له أن يغرق السوق بها من قبل!. 4 ـ إن معدل نشر الكتب المطبوعة في العالم يصل إلى خمسين ألف عنوان سنويا منذ عام 1970م، ولكن ما ينشر على الانترنت لايتجاوز عدة آلاف من بين نحو مليوني عنوان نشرت منذ ذلك الحين، والسبب يعود إلى ارتفاع التكاليف (حقوق النشر والتأليف). ولذا نجد على الشبكة نحو عشرين ألف عنوان نشرت معظمها قبل عام 1925 لعدم وجود حقوق تأليف عليها. كذلك، فإن الناشرين يعمدون إلى إعطاء المكتبات صلاحيات استخدام الكتاب الإلكتروني من قبل شخص واحد بحيث إذا استعاره مستفيد لا يمكن للآخرين الإطلاع عليه إلا إذا أعاد هذا المستفيد الكتاب (الالكتروني). 5 ـ أن أجهزة الكتاب الالكتروني، وهي على شكل حاسوب صغير Portable أو قارئ الكتاب الالكتروني e-Book Reader ، رغم المميزات الكثيرة التي يمتلكها هذا الجهاز الالكتروني في أساليب العرض وإمكانيات البحث المتعددة، لكن الذين جربوا استخدامه للقراءة اشتكوا من الصداع وتعب العينين بعد فترة وجيزة.


محمد العنزي من الكويت - 2013-01-24 11:54:23

الكتاب الإلكتروني اقتحم الأسواق منذ أكثر من عشر سنوات، لكن النجاح الذي يلقاه حاليا يعود إلى ابتكار شاشات لهذه الكتب تُضاهي الصفحات الورقية للكتب التقليدية. السعر يشكل عقبة أخرى أمام توسع سوق الكتاب الإلكتروني. العديد من البلدان الأوربية تفرض على الكتاب الإلكتروني ضريبةً على القيمةِ المضافة أعلى منها على الكتاب الورقي. تُضاف إلى ذلك القرصنةُ التي تُعَدُ كابوس هذا القطاع. شهد الكتاب الإلكتروني أكبر نجاحاتَه في الولايات المتحدة الأمريكية مع شركة أمازون فجهاز “كيندل” يفتح الطريق للقارئ للوصول إلى نصف مليون عنوان بنصف أسعار الكتب الورقية تقريبا. الكتب والصحف يمكن شراؤهم بواسطة مثل هذه الأجهزة الإلكترونية عبر الأنترنت


عبدالله الغامدي من المملكة العربية السعودية - 2013-01-24 12:22:59

يتوقع البعض أن تغير الكتب الإلكترونية من قيمة الكتب المطبوعة، كما إنها ستغير من طرق الطباعة ووسائل البيع بل إن مفهوم الكتاب نفسه سيتغير، ويقول أحد خبراء النشر أن الكتاب الإلكتروني سيحقق نفس الثورة التي فرزتها كتب الجيب في الأعوام من 1960 – 1970، حيث سيجد القارئ بين يديه كتاب به النص والصوت والصورة المتحركة. ويقول احد كبار الناشرين أنه فيما يخص مجال المكتبات أن خلال عشرين عاما سيدخل القارئ على موقع مكتبة ما ويقوم بتحميل الكتب التي يريدها على جهازه. وهناك رأي آخر للدكتور " محمد الهلالي جوهر " إن الكتب الإلكترونية والكتب العادية سيمضون معا، كما هو الحال مع تكنولوجيا المصغرات الفيلمية والأقراص الممغنطة والأقراص المليزرة مع الورق جنبا إلى جنب. أما على صعيد التجارة الإلكترونية فقد فوجئ الجميع بأن الكتب الورقية هي الأكثر مبيعا عبر الإنترنت وهذا من خلال إحصائية أجراها موقع أمازون الخاص بنشر الكتب.


حلا مود من اليمن - 2013-01-24 15:54:38

تعليقي على طرح المنشور هذا وما يحتوي من تسأولات جميل ، فمن وجهة نظري ان تقدم الإنساني في هذه الفترة هو احتياجاته لهذه التطورات والاكتشافات ، فالكتاب أياً كان ورقي او إلكتروني كليهما نفس الغرض ، إلا أن احتياجات الإنسان الى التكنولوجيا جعل كل شيء يحب ان يمارسه في حياته هو عن طريق هذه التقنية ، وأكيد ان الإنسان اليوم لم ينهي علقته بالكتب الورقية ولكنه مازال يعشق القراءة في الكتب ألورقية فالكتاب الورقي هو أم او المرجع الأساسي القراءة بطرقها المختلفة ..


فاطمة الزهراء بورابة من الجزائر - 2013-01-25 13:23:21

أقترح أن يكون هناك تعاون بين المكتبة والمدارس الا بتدائية كوني مديرة مدرسة ابتدائية و مشاركة منذ التسعينيات


عبدالله عثمان من فلسطين - 2013-01-26 09:44:11

الكتاب الورقي بلا منازع لم أستطع أن أقرأ في حياتي كتاب الكتروني كاملا وتعاملي مع الكتاب الالكتروني يقتصر على التصفح لا يوجد أروع من الكتاب الورقي فهو أروع صديق ثم إن الورق له مساحة ورائحة خاصة تأخذنا لنعايش ونتخيل ما نقرأ أضف لذلك أن الكتاب الورقي يتيح للقارئ تذكر ومراجعة ما قرأه وفي النهاية أرى أن كلاهما يخدمون القارئ ولكن المهم أن نقرأ بعضنا قد ينشغل عن القراءة في شئون حياته ولكني أنصحهم وبقوة أن يخصصوا وقتا للقراءة فهي غذاء العقل وميزانه، شكراً مكتبة البابطين


يوسف عوض العازمي من الكويت - 2013-01-26 11:53:31

لايمكن بأي حول من الأحوال . أن يأخذ الكتاب الألكتروني .مكان الكتاب الورقي . من ناحية المعلومات " ممكن " .. إنما من تاحية الكتب المرجعيه . وأمهات الكتب.وأشكال أخرى من الكتب . يستحيل أن يتبوأ الكتاب الألكتروني مكان الورقي. العمليه نفسيه قبل أن تكون ألكترونيه. فالقارئ المخضرم لن يجد مايسد رمقه في الألكتروني . فالقراءه حاله نفسيه . قبل أن تكون حاجه .. أو درس .. أو حتى قراءة بحث من الابحاث .. والكلام يطول . وأرجو قبول فائق الإحترام للجميع .. لكم خالص تقديري ..


لولوة احمد من الكويت - 2013-01-26 12:05:36

• لا أتوقع للقارئ الغربي أن يتحول كلياً إلى الكتاب الإلكتروني في الفترة المقبلة و لكن هذا الاحتمال وارد على المدي البعيد

• لا أظن أن ظاهرة الكتاب الإلكتروني ستمتد بالزخم نفسه إلينا نحن القراء العرب، وتأخذ من بين أيدينا الكتاب الورقي في ظل وجود أمية كبيرة بين القراء العرب على صعيد الكمبيوتر والأجهزة التقنية الأخرى

• نعم ارتاح للقراءة الإلكترونية في السفر و خصوصا في الطائرة أو القطار و استمتع بالقراءة الورقية في البيت

• مما لا شك فيه ان انتشار الكتاب الالكتروني اثرا سلبيا على الوضع الاقتصادي لسوق الكتاب وخصوصاً لدور النشر و في المقابل الأثر الإيجابي لدور النشر الإلكترونية

• لا أعتقد أن الكتاب الورقي سيصبح من الماضي و سيحافظ على مكانته و لكن بمستوى اقل مما كان عليه



أم عبدالله من الكويت - 2013-01-26 20:52:43

لا أعتقد بأي حال من الأحوال أن يقضي الكتاب الإلكتروني على الكتاب الورقي ؛ لأنه مرهق للعين، فمن الممكن الرجوع إليه في معرفة معلومة سريعة ،نظرا لفهرسته السريعة التي تتيح للقارئ بضغطة واحدة الوصول إلى المراد ، لكن لا يمكن قراءة مجلد كامل الكترونيا ،ونحن العرب نستخدم الكتاب الإلكتروني في عمل أبحاث أوفتح مجالات لعمل دراسة ،وهذا بدوره يحتم علينا معرفة تصفح المواقع والإلمام العام بها ، ولذلك يمكننا القول أن الكتاب الإلكتروني قد أثر على مبيعات الكتاب الورقي ، لكنه لم ولن يقضي عليه .

تعليق المكتبة

في البداية تتقدم المكتبة بالشكر الجزيل إلى جميع من شاركنا برأيه في موضوع منتدى المكتبة الثقافي "انتشار الكتاب الإلكتروني ومدى تأثيره على الكتاب الورقي" والمكتبة تعتز بجميع وجهات النظر لأن الوصول للحقيقة يمر عبر الاختلاف والتباين في الآراء.

ونستنتج من أراء المشاركين أن الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني يسيران في خطين متوازيين.

فنجد أن العلاقة بين الكتاب والانسان هي علاقة وجدانية إلى جانب كونها علاقة معرفية ثقافية.

فلا زلنا نرى أن القارئ في العالم الغربي يتأبط كتابه في تنقله وسفره ليكون جليسه ورفيقه، وكذلك القارئ العربي بارتياده للمكتبات وشغفه ملامسة الورق عند الاطلاع على الكتب.

كما أن للكتاب الورقي حظوة أكبر عندما يكون الكتاب رواية أو ذو مضمون أدبي أو تاريخي أو فكري.

بينما نجد الحظوة تكون للكتاب الإلكتروني عندما يكون الموضوع علمي أو بحثي أو معلوماتي، والكتاب الإلكتروني يتيح للقارئ خيارات أكثر في البحث والنسخ والترجمة ويكون استخدامه أسهل كلما زادت برامج القراءة وتيسرت الشاشات المتطورة المستخدمة في القراءة.

بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني نقطة إلتقاء وهي خدمة القارئ وإثراءه فالقارئ هو الفيصل في تحديد الأفضل له.

تعليقا على هذا الموضوع شاركنا الدكتور عبدالرحمن الشبيلي بندوته تحوّلات العصرالرقمي وأثـرها على اللغة العـربية حيث يمكنكم الاطلاع عليها

ندوة تحوّلات العصرالرقمي وأثـرها على اللغة العـربية


FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع