المعلومات بين نصوص المصادر الآلية والبحث والتحقيق العلمي

من 2013-07-03 إلى 2013-07-31

تُستخرج المعلومات التي نحتاجها في كتاباتنا أو أبحاثنا أو حتى الواجبات المدرسية، من مصادر مختلفة، كالكتب بأنواعها التاريخية والعلمية والأدبية، وغيرها. ولكن في الفترة الأخيرة انتشرت وبكثرة الموسوعات الالكترونية والمواقع التي تقدم المعلومات بشكل سخي ومتاح للجميع. فما مدى دقة ومصداقية هذه المعلومات، وهل تثق بتلك المعلومات التي يمكن لأي شخص أن ينشرها حتى وإن كان غير متخصص؟ ام أن لهذه المواقع مصداقية كونها تعتبر حسنة النوايا تريد تسهيل البحث على الناس؟ وهل نأخذ بهذه المعلومات كما وردت أم يتوجب علينا إخضاعها للنقد والتحليل والبحث عنها في مصادر أخرى؟.



التعليقات



اوميد العزي الاعرجي من العراق - 2013-07-03 13:46:11

هناك مشكلتان في المعلومات التي تنشر عن طريق الانترنت أولا إنها غير خاضعة للرقابة و الفحص و التدقيق فيمكن لأي شخص نشر ما يحلو له و ان كانت خاطئة و إن كانت مصيرية كتدليس التاريخ و تغييره ثانيا إن المعلومة الواحدة حتى لو كانت خطأ تنتشر و تعتمد في كثير من المواقع و المنتديات عن طريق النقل لكن رغم ذلك لا ننسى ايجابيات في هذا الجانب و الاستفادة التي يحصل عليها الشخص من خلال التصفح و تسهيل مهمات صعبه الى مجرد دقايق يحصل بها على المعلومة التي يريدها في أي مجال


عبد الله مسفر الشمراني من السعودية - 2013-07-03 19:21:38

في نظري من خلال التجربة أن الموسوعات الإلكترونية جيدة فيي البحث وتوفر كثير من التعب والمشقة ، وتمكن الإنسان من البحث في أكثر من موضوع في أيام يسيرة مع تدفق هائل في المعلومات. ولكن هناك أخطاء كثيرة في الموسوعات وسقط صفحات وتصحيفات وإلخ من المشاكل التي قد تكون أحيانا في الكتاب الورقي المطبوع لذا نأمل من مكتبة البابطين وغيرها من المكتبات أن تساهم جميعا في حل المشكلة وذلك من خلال المقترح التالي: هناك الآن خاصية وتقنية يمكن من خلالها تصوير الكتاب الورقي تصويرا إلكترونيا يمكن من خلاله البحث في نصوص هذا الكتاب وهو مصور وتحدديد نتائج البحث بلون معين في الكتاب. ومن خلال هذه التقنية يمكن إعداد موسوعات كبيرة يكون لها الدور البارز في تطور الحركة العلمية والدفع بعجلتها إلى التقدم المتزايد السريع جدا.


عبدالله بن شهاب من الكويت - 2013-07-20 13:57:11

المعلومة اي كان مصدرها ومن اين وردت يجب عرضها على المنقحات التحليلية سواء المقياس العقلي والزماني والمكاني والمنطقي لذلك ليس المصدر هو مقياس دقة المعلومة لكن الحذق من يقرر الأفضل


ابوهاشم المحمد من دولة الكويت - 2013-07-20 14:00:09

الكتب المطبوعة اذا اعتمدت من هيئة رقابية بلا شك هي افضل من معلومات الانترنت التي لا نعرف باي وسيلة يتم ادراجها ونشرها للجمهور


عبدالكريم سلمان من الكويت - 2013-07-21 16:11:33

المصادر الالكترونية افضل فهي سهلة الوصول كما ان المعلومة يمكن التحقق من صحتها


مطلق سعيد الخرينج من الكويت - 2013-07-22 02:40:58

يترك أغلبها، ذلك لأنها معلومات ركيكة، وليس لها مراجع موثوقة. ولكن يبقى هناك بعض المواقع المحكمة، والموثوقة ولله الحمد سهلت علينا عملية البحث


حسين العبيد من الكويت - 2013-07-22 09:36:04

ليست جميع الكتب المطبوعة تحمل معلومات صحيحة ودقيقة 100% وكذلك المواقع الالكترونية فالمعلومات مهما كانت مصادرها يجب أن تعرض على ميزان التحقيق ومن ثم يتم الأخذ بها


عبدالله الجبوري من جمهورية العراق - 2013-07-23 12:11:38

رغم فضاء الانترنت الواسع والموسوعات المعرفية فيه لكني أجد أن بين دفات الكتب تكمن اللألئ ويقتنصها من هو عارف بها برأيي الكتب أكثر مصداقية وهذا لا يعني اغفال دور الموسوعات الالكترونية التي تيسر البحث للجميع


ثائر منير من الجمهورية العراقية - 2013-07-24 10:34:17

أعتقد ان الموسوعات الالكترونية تعتمد أصلا على معلومات أمهات الكتب وكل ما في الأمر أنها تسهل الوصول والبحث


نبيل الحسيني من الكويت - 2013-07-24 22:24:31

الله سبحانه وتعالى تعهد بحفظ الذكر وما دون ذلك فانه يخضع لهوى الكاتب والظروف ومصداقية الكاتب ووسائط النقل لذلك نجد ان التحريف أصاب كتب سماويه معروفه وكما يحاول البعض تحريف القران الكريم ولكن الله سبحانه تعهد بحفظ الذكر القران والسنة النبويه اما من ناحيه الوسيط الالكتروني لنقل المعلومات فلا يمكن تركه او تقليل من شانه في هذه المرحله الكل بين يديه ثقافة العالم في لحظه وفي مكان ولكن يبقى الكتاب كما يبقى القلم


طاهر محمد من الامارات العربية المتحدة - 2013-07-28 16:48:14

الموسوعات الالكترونية الموثوقة تيسر على الباحثين وهي الانسب شكرا مكتبة البابطين


فيصل سالم الصواغ من الكويت - 2013-08-01 12:50:28

أشكر مكتبة البابطين على جهودها الطيب في تثقيف المجتمع من خلال القراءة .

تعليق المكتبة

بداية لا نستطيع تجاهل الدور الثقافي والعلمي لتكنولوجيا وسائل الاتصال الحديثة في العصر الحالي، سواء من حيث غزارة المعلومة التي تقدمها هذه الوسائل أم من حيث سهولة تناولها، فقد وفرت صفحات الإنترنت-تحديداً- على الباحثين جهوداً مضنية كانوا يبذلونها في الحصول على المصادر والمراجع. ولكن هل العبرة في سهولة العمل أم في دقته ومصداقيته؟. على الأغلب ستكون الإجابة الثانية هي الأقرب للحقيقة. إن صفحات الانترنت متاحة للنشر فيها من قبل الجميع، سواء الجهات العلمية المختصة أم من غير المختصين، لذلك فإن العبرة تبقى للكتاب الورقي الموثق ببيانات مؤكدة وتحتفظ به جهة ذات اختصاص، ولكن هذا لا يمنع أيضا من أن هناك بعض المواقع ذات المصداقية العالية، والتابعة لمؤسسات علمية معروفة تنشر مصادر موثقة على مواقعها، ولكن يبقى المعيار في حدود ضيقة. وفي النهاية المسألة لا تخلو أيضا من أخلاقيات الباحث العلمية، وأمانته في البحث عن المعلومة من مصدرها الأكيد.
FAQ
 
الدورات التدريبية
 
شاعر الشهر
 
كتاب الأسبوع
 
قصاصة ثقافية
 
منتدى المكتبة الثقافي
 
 
جميع الحقوق محفوظة لمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي 2012
خريطة الموقع